إضراب عام يشلّ الجزائر

اذهب الى الأسفل

إضراب عام يشلّ الجزائر

مُساهمة من طرف أميمة في الأربعاء 16 أبريل 2008 - 3:15

إضراب عام قد يشلّ الجزائر اعتبارا من الأحد
جولة جديدة ساخنة بين النقابات والحكومة

كامل الشيرازي من الجزائر:
في جولة جديدة تلوح ساخنة من الصراع المزمن بين الحكومة الجزائرية والنقابات الحرة، تستعد 12 نقابة مستقلة لشنّ إضراب عام عن العمل ينطلق الأحد القادم ويدوم ثلاثة أيام، ويهدّد هذا الإضراب الرابع من نوعه في ظرف ثلاثة أشهر بشل أكثر من قطاع حيوي في البلاد، بعدما تسبب إضراب عام عن العمل أواخر فبراير المنقضي، في حالة من الشلل شبه الكلي، ما حوّل وقتئذ مختلف مرافق القطاع العام إلى مقابر.
وعلى خلفية بقاء معضلة الأجور عالقة ورفض الحكومة الجزائرية بقيادة رئيس الوزراء عبد العززيز بلخادم الدخول في أي حوار مع عموم النقابات المستقلة، تصر الأخيرة على أنّ إضراب الثلاثة أيام الذي سيُختتم باعتصام وطني أمام قصر الحكومة، لن يكون حلقة أخيرة في مساجلاتها اللامنتهية مع السلطات، في وقت تتهم النقابات الحكومة باستغلال المطالب العمالية لتمرير أجندة سياسية، ويلمّح المتحدث باسم تنسيقية نقابات الوظيف العمومي "مزيان مريان"، إلى أنّ الحرب المعلنة من طرف التنسيقية ضدّ سياسات الحكومة قد تدرك منعرجا حاسما باعتماد نمط الإضراب اللامحدود.
ويُرتقب أن تشهد عديد القطاعات احتباسا، على غرار التربية والتعليم، الصحة، والمصالح الإدارية ومختلف مرافق القطاع العام، فيما لا يستبعد لجوء الحكومة الجزائرية –كالعادة- إلى القضاء لاستصدار قرار يبطل شرعية إضراب النقابات، يرى مراقبون إنّ تهديد النقابات المستقلة بالتصعيد، واحتمال ذهابها نحو خيار "الإضراب المفتوح"، خطوة من شأنها وضع حكومة بلخادم في مواجهة متاعب إضافية، بعدما اتسعت رقعة الانتقادات الموجهة إليها إثر فشلها في تسيير الملف الاجتماعي، وعجزها عن التخفيف من وطأة التهاب أسعار المواد الأكثر استهلاكا.
وعلى عكس النقابة الحكومية "اتحاد العمال" التي يٌتهّم قائدها "عبد المجيد سيدي السعيد" بتقديم صكوك على بياض لمختلف الخطط الحكومية بما فيها تلك التي تسببت في طرد نصف مليون عامل من وظائفهم، وغلق مؤسسات بالجملة، تشدّد النقابات الإثنا عشر، على أنّها ستقطع الطريق على أي استغلال للعمال، على حد وصف المتحدث باسمها، ويرى "مزيان مريان"، إنّ السبيل الأوحد لحل الصراع الحاصل، يكمن في الاحتكام إلى حوار جديد، ينهض بمقاربة أمهات القضايا التي تخص الطبقة الشغيلة، من خلال مراجعة شبكة الأجور الجديدة "المليئة بالتناقضات"، على حد تعبيره، مشيرا إلى أنّ النقطة الاستدلالية المعتمدة في الشبكة الجديدة للرواتب "مجحفة"، ولا تستجيب لتطلعات جمهور الموظفين الجزائريين، تبعا لعدم ممايزتها بين خصوصيات بعض الوظائف، وإدماجها المنح بشكل مراوغ في الرواتب، مثلما قال، ودعا "مزيان مريان" إلى رفع النقطة الاستدلالية من 0.45 إلى 0.70 يورو، فلا يعقل، بحسبه، أن تكون رواتب موظفين في الجزائر أقل بثلاث مرات عن رواتب نظرائهم في تونس والمغرب.
ويحترز مراقبون على "التجاوزات" التي يتعرض لها ممثلو النقابات المستقلة في الجزائر من خلال استبعادهم عن أي مشاورات وملاحقتهم في أروقة المحاكم"، وهو ما يقرأه البعض على أنّه تراجع عن مكسب كرسته الديمقراطية في الجزائر منذ تبنيها في خريف العام 1988، سيما التضييق الذي تمارسه السلطات العمومية على الحريات النقابية.
وشهدت الجزائر، أواخر الشهر الماضي، شلل شبه كلي في أعقاب إضراب عام شنته 12 نقابة مستقلة على خلفية مطالبات بمراجعة سلم الرواتب الجديد، الذي أقرّته الحكومة وسانده التنظيم النقابي الحكومي "إتحاد العمال"، وينذر الإضراب الذي سيستمر إلى غاية الثلاثاء، باحتدام الموقف في سماء الجبهة الاجتماعية التي تشهد احتباسا مشوبا بالغليان منذ أواخر الخريف المنقضي، مع احتدام موجة الغلاء واستمرار "حوار الطرشان".
إيلاف
***********

تونس تفرج عن متظاهرين على غلاء المعيشة
رويترز
تونس: قال مصدر نقابي ان السلطات التونسية افرجت عن أكثر من 20 متظاهرا اليوم بعد ان احتجزتهم في منطقة الرديف بمحافظة قفصة، التي تشهد منذ اسابيع احتجاجات على غلاء المعيشة.
لكن مصدرا رسميا قال انه "بناء على حدوث اعمال تشويش بالطريق العام واضرار بملك الغير فانه تمت احالة ثمانية للمحكمة الابتدائية بقفصة" قبل ان "يطلق سراحهم بشكل مؤقت".
وقال مصدر نقابي طلب عدم نشر اسمه ان أكثر من 20 شخصا اعتقلوا في مدينة الرديف قرب قفصة بعد 300 كيلومتر من العاصمة، بعد اعمال شغب اثناء احتجاجات قبل ثلاثة ايام.
واضاف ان الاعتقالات جاءت بعد مواجهات بين قوات الامن والمتظاهرين الذين يطالبون باصلاحات اجتماعية تتعلق بقطاع التشغيل في المنطقة المعروفة باسم"الحوض المنجمي" والغنية بالفوسفات. وقال ان المواجهات وقعت بعد أن القى "مندسون" الحجارة على قسم للشرطة.
واشارت مصادر نقابية الى ان مظاهرات اندلعت منذ أكثر من شهر في منطقة "الحوض المنجمي" التي تضم قفصة والرديف والمظيلة احتجاجا على غلاء المعيشة وانتشار البطالة. والاحتجاجات أمر نادر الحدوث بتونس.
الخميس 10 أبريل2008
avatar
أميمة
عضو بارز
عضو بارز

عدد الرسائل : 37
العمر : 31
الموقع : أمام الحاسوب
تاريخ التسجيل : 21/12/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى