اليسار الماركسي و"العمل" و "القيمة"

اذهب الى الأسفل

اليسار الماركسي و"العمل" و "القيمة"

مُساهمة من طرف salvador allende في الأربعاء 19 ديسمبر 2007 - 3:28


اليسار العربي مختلف مع نفسه حول العديد من قضايا السياسة.. حول كيفية مواجهة إسرائيل، حول الموقف من صعود الاسلام السياسي، حول الصراع الذي انفجر في السنوات الماضية بين التيار الاسلامي الجهادي ودول رأسمالية امبريالية، حول أهمية التحول الديمقراطي وتأصيل العلمانية في الدولة والمجتمع. اليسار مختلف مع نفسه على قضايا سياسية بالأساس. مع أن اليسار في العالمً متهم بأنه ذو فكر اقتصادوي، يعطي أهمية فائقة للاقتصاد في تغيير المجتمع على حساب عوامل أخرى مثل الصراع الفكري والسياسي

الاقتصاد هو محرك التاريخ، هو البنية التحتية التي تقوم عليها كل الأبنية السياسية والايديولوجية. إذا أردت أن تفهم سياسة وأفكار بلد ما فتش عن الاقتصاد. هذه المقولة تلخص النسخة المبسطة والشعبية للنظرية الماركسية، أهم روافد الفكر اليساري. هكذا وصم اليسار في العالم بأنه اقتصادوي وأنه يفسر كل شيء بالاقتصاد. اليسار العربي لا يمكن اتهامه بذلك. فالانقسامات والاتفاقات داخله على أرضية الفكر والسياسة.. افتح محرك البحث على الانترنت واكتب كلمات مثل - امبريالية، صهيونية، طائفية، علمانية، ديمقراطية جذرية، المقاومة الاسلامية - وستجد أن هذه الكلمات ستحيلك إلى كتابات أو نقاشات يسارية. أكتب كلمة "قيمة"، وهو بمثابة المفهوم المركزي في الفكر الاقتصادي اليساري، ولن تجد شيئاً تقريباً له علاقة باليسار. هذه نماذج من العنواين التي حصلت عليها عندما وضعت كلمة "قيمة" على محرك البحث: "الاتجاه الجديد في التسويق هو التركيز على القيمة المضافة"، عنوان أخر "أريد من حضراتكم أن أعرف كيف أحسب القيمة في زكاة الفطر"، عنوان ثالث: "اليوم، بإمكانك التصريح عن ضريبة القيمة المضافة دون عناء المرور بالمعاملات الإداريّة". الخطاب اليساري العربي يفتقد اليوم لكلمة "قيمة" مع أنها كلمة سحرية يستطيع اليسار أن يفتح بها العديد من الأبواب
نظرية "القيمة في العمل" هي درة الاقتصاد الماركسي. كيف نفسر ارتفاع قيمة وسعر ألة الخياطة عن سعر الابرة مثلاً؟ هذا السؤال طرحه أدم سميث وديفيد ريكاردو، وقد أجابوا عليه بأن إنتاج الألة يحتاج إلى وقت ونوعية عمل أكبر بكثير من إنتاج الإبرة. هكذا أكد سميث وريكاردو أن قيم وأسعار الأشياء تتحدد بما أنُفق عليها من وقت ومستوى عمل لازم لإنتاجها. العمل إذن وفقاً لهم هو الذي يحدد قيم الأشياء. ماركس لم يفعل بهذا القانون الاقتصادي إلا أنه استخلص نتائجه السياسية فقال: بما أن العمل هو خالق القيمة الاقتصادية للأشياء، فرأس المال ليس له قيمة إلا بوصفه نتاج لعمل سابق. ما هو رأس المال؟ هل هو أوراق النقد وأوراق السندات والأسهم، أم هو المعدات والالات؟ الورق ليس له قيمة في حد ذاته. كيف تتحدد قيم المعدات والالات؟ هي أيضاً تتحد بحجم ونوعية العمل المنفق لإنتاجها. العمل إذن هو مصدر القيمة وله كل الحقوق الاقتصادية والسياسية، بينما رأس المال ليس له أي حقوق. عندما قال ماركس ذلك تبين بالدليل العملي خطورة علم الاقتصاد السياسي. هكذا تم تجريد الاقتصاد من السياسة وتم تعميده في أواخر القرن التاسع عشر كعلم اقتصاد وفقط.. علم يتعهد بأن تحليله لن يقترب من السياسة. علم الاقتصاد الذي درسناه في الكليات هو العلم الذي تعهد أن ينبذ قانون القيمة في العمل، بل وينبذ السؤال الذي أدى إلى اكتشاف قانون القيمة. هكذا لم يعد السؤال المطروح هو لماذا تكون قيمة وسعر الطائرة أعلى من قيمة وسعر السيارة، ولكن لماذا ارتفعت أسعار السيارات والطائرات؟ والإجابة تكمن في قانون العرض والطلب. نظرية القيمة في علم الاقتصاد الذي استقل عن السياسة تبحث في التغيرات الهامشية في قيم الأشياء عوضاً عن دراسة قيم الأشياء نفسها. لهذا اعتبر ماركس أن علم الاقتصاد الذي استقل عن السياسة ليس علماً حقيقياً لأنه لا يدرس إلا تفاصيل ومظاهر الأشياء
هذا القانون الفذ لقيمة الأشياء المادية الذي اكتشفه وصاغه علماء الاقتصاد السياسي الكلاسيكي – سميث وريكاردو وماركس – هو المفتاح السحري للعمل السياسي اليساري. السياسة اليسارية تقوم على تنظيم تحالف بين أصحاب العمل الحقيقيين – من مدرسين وأطباء وعمال ومهندسين – لكي يسيطروا على نتاج عملهم، لكي ينتزعوا حقهم المسلوب في السلع والخدمات التي انتجوها. أصحاب العمل لهم الحق في قيادة الدولة ليس باعتبارهم "الأغلبية المسحوقة" أو باعتبارهم فقراء، ولكن باعتبارهم أغنياء بعملهم، وبما أنتجه هذا العمل. اليسار لا يدافع عن العاطلين لأنهم فقراء، ولكن لأنهم محرومون من حقهم في العمل، في ممارسة انسانيتهم، فالعمل الواعي هو ما يميز الانسان عن الحيوان. كلام اليسار العربي عن حالة الفقر والافقار والتدهور في أحوال العاملين يصطدم بالأذن غالباً مثل الاسطوانة المشروخة، لأن حالة العاملين لا تسير باستمرار في طريق التدهور، ولكن هناك مراحل للتحسن، بل أن هناك مراحل يتجاور فيها التدهور والتحسن.. تدهور لقطاعات من العاملين وتحسن لقطاعات أخرى منهم. قانون الإفقار المطلق والنسبي لا يمكن له أن يقيم سياسة يسارية ناجحة، لأن هذا القانون ثبت خطأ ماركس فيه. فالقرن العشرين كان قرن التحسن المطلق والنسبي للعمل والعاملين، خاصة في أوروبا والعالم والجديد. ونهاية القرن العشرين وبدايات القرن الواحد وعشرين تشهد التحسن المطلق والنسبي للعمل والعاملين في جنوب شرق وفي مناطق أخرى.
المنتجين الحقيقيين هم قلب التحالف الذي يحلم به وله اليسار. وهذا التمجيد المطلق للعمل والإنتاج هو ما يُعرَف به اليسار. نعم اليسار يدافع عن الشعوب المضهدة والمستعمَرة. نعم هو يدافع عن الناس المضطهدين بسبب جنسهم أو ديانتهم. هذه الأشياء هي جزء لا يتجزأ من برنامج اليسار. لكن ما يميز اليسار عن أي حركة حقوقية هو تحديداً الدور الأعظم الذي يعطيه اليسار للعمل والعاملين في صياغة برنامج تحالف الحرية والتقدم. أصحاب العمل الحقيقيين– الممسكين بمفاصل الاقتصاد - هم قوة التغيير الأساسية التي تقوم عليها أية سياسة يسارية
avatar
salvador allende
عضو بارز
عضو بارز

عدد الرسائل : 55
العمر : 32
تاريخ التسجيل : 16/12/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى